مستشارك الأمين

للصحة والجمال

الرعاية الصحية

التهاب الزائدة الدودية..الأعراض والعلاج

الزائدة الدودية هي جزء أسطواني الشكل مسدود في نهايته؛ يتصل بالجزء الأول من القولون "الأعور"  أسفل المنطقة اليمنى من البطن وتسمى بالزائدة الدودية لأنها تشبه الدودة عند رؤيتها أثناء التشريح.


وبخلاف الشائع عن أن الزائدة الدودية لا فائدة محددة لها؛ فقد أظهرت الدراسات الحديثة أنها تعمل كمخزن أو ملجأ للبكتيريا النافعة التي تساهم في بقاء الأمعاء صحية.


كما يعتَقد العلماء أن لها دورًا مناعيًا مهم، حيث يحتوى جدار الزائدة على أنسجة ليمفاوية والتي تعتبر جزء من الجهاز المناعى المصنع للأجسام المضادة.



ما هي أسباب التهاب الزائدة الدودية؟


في أغلب الأحيان يكون سبب التهاب الزائدة الدودية غير معروف، ولكن يشير الأطباء إلى أن الالتهاب يحدث نتيجة انسداد جزء من الزائدة الدودية بسبب:


  • تراكم البراز المتصلب.

  • الإصابة بالديدان المعوية.

  • تضخم العقد الليمفاوية.

  • وجود ورم.


يتسبب الانسداد في حدوث عدوى بكتيرية؛ مما يؤدي إلى التهاب وتورم الزائدة الدودية، وتَكُون الصديد بها مُسببًا شعور بضغط مؤلم في منطقة البطن.



من الأشخاص المعرضون للإصابة بالتهاب الزائدة الدودية؟


من الممكن أن يُصاب أي شخص بالتهاب الزائدة الدودية، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمالية الإصابة بها مثل:


  • السن: عادة ما تحدث الإصابة في الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 30 عام.

  • النوع: التهاب الزائدة الدودية أكثر شيوعًا في الرجال عن النساء.

  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بالتهاب الزائدة الدودية.




ما هي أعراض التهاب الزائدة الدودية؟


المؤشر الأول الذي يشير لالتهاب الزائدة الدودية هو الشعور بألم في جميع أنحاء البطن، ويصبح مكان الألم أكثر تحديدًا في الجزء السفلي من الجانب الأيمن للبطن مع تقدم العدوى، وتُعرف تلك المنطقة باسم McBurney's point


وتشمل أهم أعراض التهاب الزائدة الدودية:


  • الشعور بالألم في منطقة البطن حول السرة.

  • انتشار الألم أسفل الجانب الأيمن من البطن.   

  •  القيء والغثيان.

  • ازدياد الشعور بالألم عند السعال، أو القيام بحركة مفاجئة.

  •   فقدان الشهية.

  • عسر الهضم.

  • الإمساك أو الإسهال.

  • ارتفاع بسيط في درجة حرارة الجسم وقد يزداد مع تطور الحالة.

  •  الانتفاخ وعدم القدرة على تمرير الغازات.


ما هي مضاعفات التهاب الزائدة الدودية؟

قد تحدث مضاعفات خطيرة تهدد حياة الشخص إذا تم إهمال أعراض التهاب الزائدة الدودية؛ مثل:


  • انفجار الزائدة الدودية والذي يحدث نتيجة التأخر في التشخيص والعلاج مما يتسبب في انتشار البكتيريا داخل تجويف البطن، والتهاب الغشاء البريتوني.

  • انتشار العدوى البكتيرية إلى أعضاء أخرى داخل تجويف البطن والحوض، مثل القولون والمثانة.

تصبح تلك الحالة خطيرة وتتطلب جراحة فورية لإزالة الزائدة وتنظيف تجويف البطن.

  • تكوين الصديد وتجمعه مسببًا حدوث خراج.

يتم تصريف الخُراج من خلال إدخال أنبوب في جدار البطن، ثم يتبعه تناول المضادات الحيوية لعلاج العدوى، وبعد ذلك يتم إتمام العلاج بإجراء جراحة استئصال الزائدة الدودية.


كيف يتم تشخيص التهاب الزائدة الدودية؟


نصف المرضى الذين يعانون من التهاب الزائدة الدودية ليس لديهم أعراض متشابهة، لذلك تصبح هناك صعوبة في تشخيص التهاب الزائدة الدودية.


لكن قد تتشابه بعض أعراض التهاب الزائدة الدودية مع أمراض أخرى، مثل:

 

  •  التهاب المعدة والأمعاء.

  • مرض كراون Crohn's disease

  • عدوى المسالك البولية.

  • الحمل خارج الرحم.

  • حصوات الكلى.


وتشمل الاختبارات والإجراءات المستخدمة في تشخيص التهاب الزائدة الدودية ما يلي:

1- إجراء الفحص البدني لاختبار الألم عند اللمس في الجزء السفلي من جانب البطن الأيمن.

2- فحص الحوض عند السيدات وعمل اختبار حمل لاستبعاد احتمالية وجود حمل كاذب أو أي من المشكلات الأخرى التي قد تسبب ألم البطن.

3- تحليل صورة دم كاملة: حيث يظهر فيه غالبًا ارتفاع في نسبة خلايا الدم البيضاء مشيرة إلى وجود عدوى.

4- إجراء تحليل البول لاستبعاد أن يكون الألم بسبب التهاب الجهاز البولي أو حصوات الكلى.

5- إجراء واحد أو أكثر من الأشعة التالية بهدف التأكد من الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية، أو البحث عن مسببات أخرى للألم:

  • أشعة سينية (X-RAY) على البطن.

  •  تصوير البطن بالموجات فوق الصوتية (Ultrasound).

  • التصوير بالأشعة المقطعية.

  • التصوير بالرنين المغناطيسي.


ما هو علاج التهاب الزائدة الدودية؟


عادةً ما يكون العلاج من خلال جراحة استئصال الزائدة والتي تتم بإحدى الطريقتين:

  • الاستئصال من خلال جراحة تقليدية يتم فيها عمل فتحة في البطن من 5 إلى 10 سم وإزالة الزائدة.

  • إجراء الاستئصال بالمنظار؛ وذلك من خلال عمل فتحات قليلة وصغيرة في البطن لإدخال الأدوات الجراحية وكاميرا الفيديو لإزالة الزائدة، وتعتبر هي الطريقة الأفضل.

في حال تَكُون خراج نتيجة انفجار الزائدة الدودية؛ يتم أولاً تصريف الخراج باستخدام إبرة أو أنبوب ثم يتبعه تناول المضادات الحيوية للسيطرة على العدوى.

ثم بعد فترة يحددها الطبيب يتم إجراء جراحة استئصال الزائدة الدودية وتنظيف تجويف البطن.