مستشارك الأمين

للصحة والجمال

الرعاية الصحية

البواسير..الأعراض والأسباب والعلاج | صيدليات عابدين

يعتبر مرض البواسير أحد الأمراض الشائعة جدًا؛ فحتى سن الخمسين عامًا يواجه نصف البالغين تقريبًا مشاكل الحكة والشعور بعدم الراحة والنزيف التي من الممكن أن تشكل علامات المرض.

 

وهي مشكلة مرضية تمر في حياتنا بشكل متكرر دون أن ننتبه لها، وقد يكون عدم الانتباه ناتجًا عن طبيعة المشكلة المثيرة للحرج بعض الشيء؛ مما يجعل الحديث عنها مع غير المتخصصين يكون في أضيق الحدود.


كما أنه يحدث تحسن لدى معظم الأشخاص الذين يواجهون أعراض مرض البواسير بعد استخدام وسائل العلاج التي يصفها الطبيب مع تغيير نظام الحياة المتبع.


ما هو مرض البواسير؟


مرض البواسير هو عبارة عن  أوردة متضخمة ومنتفخة تشبه إلى حد كبير الدوالي الوريدية، ولكنها تتواجد في أخر مكونات الجهاز الهضمي وهي المستقيم السفلي وقناة الشرج، وفي الواقع يوجد نوعان من البواسير وليس نوع واحد فقط؛ النوع الأول هو البواسير الداخلية "Internal Hemorrhoids"  وذلك النوع يشمل الأوردة المنتفخة المتواجد داخل قناة الشرج، أما تلك التي تبرز خارج الشرج فيُطلق عليها "البواسير الخارجية" أو ال"External Hemorrhoids".


عادة ما يصعب الشعور بالبواسير الداخلية وذلك لتواجدها داخل قناة الشرج، أما بالنسبة للبواسير الخارجية فإن بإمكان المريض أن يشعر بها؛ حيث تتدلى من قناة الشرج خلال التبرز ويمكن أن تعود إلى داخل قناة الشرج مرة أخرى عند انقباض العضلة العاصرة بعد التبرز أو بدفع المريض لها، ولكن يتضاعف ذلك بمرور الوقت ويصبح من الصعب إعادتها مرة أخرى إلى داخل القناة، وتبقى متدلية خارجها.



ما هي العوامل المتسببة في حدوث مرض البواسير؟


هناك عدة عوامل تساعد في ظهور مرض البواسير وتضخّم تلك الأوردة ومن أهمها:


  • التقدم في السن: 

حيث أن التقدم في العمر بوجه عام يتسبب في ضعف كفاءة الكثير من أعضاء وأجهزة جسم الإنسان، فيحدث أن تضعف الأنسجة المكونة للأوردة وتترهل، وتصبح أكثر عرضة للتمدد والانتفاخ.


  • الإمساك

خاصةً الإمساك المزمن؛ لأنه يزيد من الضغط على الأوردة الشرجية ويتسبب في تورمها وتضخمها بمرور الوقت. 


  • الحمل

فتواجد الحمل يقترن بظهور البواسير؛ بسبب ضغط أنسجة وخلايا الرحم - خاصة في الأشهر الأخيرة - على الأوردة داخل الشرج مسببة تمددها وتورمها.


  • قلة الألياف في النظام الغذائي:

الحصول على غذاء لا يحتوي على قدر كافٍ من الألياف يسبب حدوث الإمساك الذي بدوره يساهم في ظهور البواسير.


  • الحياة العملية: 

التي تستلزم الجلوس لفترات طويلة بالإضافة إلى الإصابة بالسمنة 



ما هي أعراض مرض البواسير؟


  • الحكّة والتهيّج في منطقة الشرج (خاصة البواسير الخارجية) دون وجود ألم أثناء التبرّز.


  • وجود بقع دم غير داكنة اللون بعد إنهاء التبرّز، ويكون ذلك واضحًا على المرحاض.


  • الإمساك؛ فمثلما يتسبب الإمساك في حدوث البواسير؛ فإنها أيضًا تتسبب في حدوث الإمساك، وذلك نظرًا لتجنب المريض في كثير من الأوقات الدخول للمرحاض والتبرز لشعوره المستمر بعدم الراحة والألم بعد الانتهاء من التبرز.


  • الشعور الدائم بوجود تكتلات في منطقة الشرج.


  •  التهابات موضعية في منطقة الشرج بسبب تخثر الدم المتواجد داخل البواسير مسببًا بواسير متخثرة، فيشعر المريض خلالها بالألم الشديد.



طرق علاج مرض البواسير:


بمجرد الشعور بتلك الأعراض السابقة وحين يخالطك الشكّ بأنك مصاب بالبواسير؛ يُفضل استشارة الطبيب في هذا الأمر سريعًا، فالطبيب سوف يقوم بتحديد حدة الأعراض والعلاج المناسب للحالة طالما أنها لا تستدعي الجراحة. 


هناك بعض المواد الفعالة التي تساعد في علاج البواسير في بعض الأدوية وعلى سبيل المثال:


  • المخدرات الموضعية؛ فهي تعمل على تقليل الشعور بالألم مثل مادة البنزوكايين و الليدوكايين.


  • مضادات الالتهابات والمسكنات الموضعية مثل الستيرويدات.


  • المواد القابضة للأوعية الدموية الموضعية والحامية للجلد مثل أكسيد الزنك.


ودائمًا ما ينصح الطبيب بضرورة تناول الأطعمة التي تحتوي على قدر كافٍ من الألياف وتجنب الجلوس لفترات طويلة لتجنب الإصابة بالبواسير في وقت مبكر والتمتع بصحة وحياة أفضل.